بوابة طلحة التربوية
اللهم زدني علما


منتدى تربوي
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دروس في الإملاء............

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
amooony

avatar

عدد المساهمات : 40
نقاط : 2295
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 16/10/2011

مُساهمةموضوع: دروس في الإملاء............   الإثنين أكتوبر 17, 2011 8:33 pm

تعريف الإملاء والترقيم والهدف من تدريسهما:
الإملاء:
هو ذلك العلم الذي يعنى بالقواعد الاصطلاحية التي بمعرفتها يحفظ قلم الكاتب من الزيادة والنقصان، ويهتم بأمور محددة: (منها كيفية كتابة الهمزة في أول الكلمة ووسطها وآخرها)، وكذا الألف اللينة، ويفرق بين (التاء المربوطة والمبسوطة) كما يهتم بالأحرف التي تزاد والتي تحذف من الألفاظ، والتنوين وأنواع اللام إلى غير ذلك من أمور ترقى بمستوى الكاتب إلى الصحة اللغوية المنشودة بحيث تخلو كتابته من الأخطاء الإملائية التي تشيع في كتابات الدارسين والمثقفين.

*وقديما قام علماء الكوفة والبصرة بوضع قواعد الخط القياسي، وهو(الخط الذي جرى على العادة المعروفة وهو الذي يتكلم عليه النحوي
"ويسمى الرسم الإملائي" وهو مستمد من رسم المصحف، ومن علمي النحو والصرف).

أهداف تدريس الإملاء:
ولهذا الفن من العلوم أهمية خاصة في اللغة العربية؛ وذلك لما يترتب عليه من تغيير في صورة الكلمة، الذي يؤدي بدوره إلى تغيير في معناها، ولعل من أهدافه:
1- أن يتمكن الدارس من رسم الحروف والألفاظ بشكل واضح ومقروء، بمعنى أن ينمي المهارة الكتابية عنده.

2- أن يكون لديه القدرة على تمييز الحروف المتشابهة رسماً بعضها من بعض، بحيث لا يقع القارئ للمادة المكتوبة في اللبس بسبب ذلك، وهذا الأمر يتطلب إعطاء كل حرف من هذه الحروف حقه من الوضوح، فلا يهمل سن الصاد والضاد مثلاً أو يرسم الدال راء أو الفاء قافًا، كما لا بد من وضع النقاط على الحروف في مواضعها الصحيحة .

3- أن يكون قادرًا على كتابة المفردات اللغوية التي يستدعيها في أثناء تعبيره الكتابي، ليتاح له الاتصال بالآخرين من خلال الكتابة السليمة الصحيحة لغويًا.

4- أن يتحقق التكامل في دراسته اللغوية بحيث يخدم الإملاء فروع اللغة الأخرى.

5- أن يتحسن أسلوبه الكتابي وتنمى ثروته اللغوية بما يكتسبه من المفردات والأنماط اللغوية من خلال نصوص الإملاء التي تدخل في إطار التطبيق.

6- تنمية دقة الملاحظة والانتباه سواء في الكتابة أو النطق وكذلك عند الاستماع.

*الترقيم: علامات الترقيم أو الوقف هي مجموعة من الرموز والعلامات التي تعد جزءا أساسيا من الكتابة، حيث تساعد على بيان العلاقات المنطقية بين أجزاء الجملة من ناحية، وبين الجمل وبعضها بعضا من ناحية أخرى، إذ تقوم بدور المحطات في قراءة النص، فتسهل قراءته وفهمه، كما تؤدي من خلال دورها البارز في الإسهام في ترتيب الأفكار ومنع اختلاطها وتزاحمها، ولا شك أن الترقيم يعد لغة داخل اللغة؛ لأنه يعوض إلى حد ما غياب انفعالات الكاتب الصوتية والحركية والتعبيرية، وكأن الكاتب يصطحب القارئ شعوريا، فيعلم عند وصفه علامة الاستفهام أنه يستفهم، وعلامة التعجب أنه يتعجب، والاستفهام التعجبي أنه لا يتساءل، وإنما يستفهم متعجبا، وهكذا.

وتتصل علامات الوقف والترقيم بالرسم الإملائي اتصالا مباشرا فكلاهما عنصر من عناصر التعبير الكتابي، وكما يختلف المعنى باختلاف رسم الحروف إملائيا في الكلمة فإن المعنى يختلف أيضا إذا أسيء استخدام هذه الرموز بين الجمل وأبعاضها، فهي توضع بين أجزاء الكلمات أو الكلام المكتوب لضبط معانيه، أو لتحديد نبرة لهجته عند قراءته جهرا، لاحظ هاتين العبارتين :

ولكن عليا قال : أخي لا يمكن أن يكذب (القائل علي)
ولكن عليا- قال أخي- لا يمكن أن يكذب (القائل أخي)

والذي يبين الفاعل هنا هو استعمال علامات الترقيم، التي تكاد تخلو منها كتابات الدارسين وطلاب العلم اليوم.

البحث كاملا بقلم / الدكتور جمال عبد العزيز أحمد





















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
amooony

avatar

عدد المساهمات : 40
نقاط : 2295
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 16/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: دروس في الإملاء............   الإثنين أكتوبر 17, 2011 8:38 pm

الدرس الأول: كتابة الهمزة في أول الكلمة (همزة الوصل وهمزة القطع

أوّلا: همزة الوصل :
(معناها – مواضعها – ضبطها – تدريبات وتنبيهات) :

معناها :
هي تلك الألف التي يؤتى بها في بداية الكلام للتخلص من البدء بالساكن (لأنه لا يبدأ في اللغة العربية بالساكن ولا يوقف على المتحرك) ولا ترسم فوقها ولا تحتها الهمزة، وإنما توضع صاد صغيرة فوق الألف أو تحتها، ولا تنطق في درج الكلام وأثنائه نحو :{أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ البَحْرَ}.(الشعراء63)، ما اسمك ؟، عندي اثنا عشر كتابا .

مواضعها:
تدخل الحروف والأفعال والأسماء على الصورة الآتية:
أ) في الحروف: "ال" التي للتعريف، فإن همزتها همزة وصل لا قطع، تنطق في ابتداء الكلام وتسقط في وسطه نحو :{لَخَلقُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ أَكْبَرُ مِن خَلْقِ النَّاسِ}(غافر 57)./ الدراسة اللغوية ممتعة/ النية محلها القلب.

ب) في الأفعال:
- أمر الثلاثي نحو: اجلس، ادع، اعزُ، ارم، اضرب.
- ماضي وأمر الخماسي والسداسي نحو: انطلقْ، انطلقَ، استقبلْ، استقبلَ.

[ج) في الأسماء:
الأسماء العشرة وهي: ابن، ابنة، ابنم، اثنان، اثنتان، امرؤ، امرأة، اسم، است، ايم الله (ايمن الله).

د) تضم كذلك في آخر الخماسي والسداسي المبني للمجهول مثل:
اعْتُدِيَ علينا فرددنا الأعداء، اسْتُشيرَالصديق الوفي فأخلص النصح، {وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ}.(إبراهيم 26)، اسْتُقْبِلَ الضيف.

ملحوظات حول همزة الوصل:
1- إذا جاء قبل همزة الوصل كلمة تنتهي بسكون كسرنا آخر الكلمة منعًا من التقاء الساكنين نحو:{إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ...}(آل عمران35)،{وَإِذْ قَالَتِ المَلاَئِكَةُ...}(آل عمران42)، حضرت الأخت، قل الحق ولو على نفسك، قد استبشر القوم بقدومك.

2-إذا جاء قبل الوصل أحد الضمائر ضُم آخر الضمير نحو:{وَأُولَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ}(البقرة 5)،{أَلاَ إِنَّهُم هُمُ المُفْسِدُونَ}(البقرة 12)، أنتمُ الفائزون، قرأت كتابكم المرسل.

3-همزة الوصل تسقط نطقا لا كتابة مع سائر الحروف إلا اللام نحو:قالت الوالدة، قال الأب.
أما مع اللام فلا تنطق ولا تكتب نحو:{لِلَّهِ مُلكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرضِ}.(المائدة120)، للمعهد عليّ حقوق، للكبير عندي منزلة واحترام، للّبن فوائد جمة، للّغة العربية أهمية بالغة.

4-تحذف كذلك لفظا وكتابة من كلمة"اسم" في البسملة نحو: ، وذلك بشروط تأتي في حينها.

5-وتحذف إذا كانت مكسورة وجاء قبلها همزة الاستفهام نحو:أَشتريتَ الكتاب؟، أَستغفرتَ ربَّك اليوم؟
أما إذا كانت الهمزة(همزة الوصل مفتوحة) فإنها تقلب ألفا في اللفظ عند النطق بها، وتكتب هي وهمزة الاستفهام(ألفا) على مدّة هكذا(آ):
آلجبلُ عالٍ؟ (أصلها (أ) + الجبل) (أالجبل عالٍ؟)= آلجبل عالٍ؟

ضبطها:
أ) تفتح مع "ال" في ابتداء الكلام نحو : (الله أكبر، الدنيا ساعة فاجعلها طاعة، الشهر الحرام بالشهر الحرام) .

ب) في أمر الثلاثي مضموم العين تُضَمّ نحوأدع أدخل، أخرج) ولكنها تكسر إذا كان مكسور العين أو مفتوحها مثل:{اِضْرِب بِّعَصَاكَ البَحرَ}(الشعراء 63)، اجلس حيث ينتهي بك المجلس، {اقْضِ مَا أَنتَ قَاضٍ}(طه 72)، {اِفتَح بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالحَقِّ}، اطعم، اقرأ.
اُ ← عُ اِ ← عَ
أي إذا كان الحرف الثالث في المضارع مضموما ضمت ألف الوصل ، وإذا كان مفتوحا أو مكسوراً انكسرت ألف الوصل .
ومن ثم فلا تفتح ألف الوصل في الفعل الأمر من الثلاثي (بل هي بين ضم وكسر) .
ج) وتكسر في ماضي وأمر الخماسي والسداسي مثل : {انطَلِقُوا إِلَى ظِلٍّ ذِي ثَلاَثِ شُعَبٍ}(المرسلات 30)، {اسْتَغْفِر لَهُم أَو لاَ تَستَغْفِر لَهُم}(التوبة 80)،{وَانطَلَقَ المَلأُ مِنهُم}(ص 6)، اجتمع القوم، اصطلح الخصمان، استقبلت أخي .
6- في حذف ألف الوصل في البسملة الكريمة:
اشترطوا ذكرها كاملة بلا متعلق قبلها أو بعدها، فإن ذكر المتعلق أو لم تذكر البسملة بتمامها فلا حذف نحو :
أتبرك باسم الله الرحمن الرحيم، باسم الله الرحمن الرحيم أفتتح"، "باسم الله"، "باسم الله مجراها"

و اشترط النحاة كذلك في البسملة أن يكون حرف الجر هو الباء دون سواه، وأن يكون المضاف إليه هو لفظ الجلالـة دون سواه نحو:
{سَبِّح اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى}(الأعلى 1)، {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ}(العلق 1)، {تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الجَلاَلِ وَالإِكْرَامِ}(الرحمن 78)، في كل ذلك ثبتت الألف في (اسم) لاختلال الشرط .

7- تحذف همزة الوصل من كلمة "ابن" لفظا وخطا في ثلاثة أحوال هي :
أ) إذا دخلت عليها همزة الاستفهام : أَبْنُكَ هذا ؟
ب) إذا دخلت عليها "يا" الندائية : يابن آدم.
ج) إذا وقعت كلمة "ابن" بين علمين مذكرين، والثاني أب للأول (أو اشتهر بالانتساب إليه)، وكلمة ابن متصلة بالعلم الأول اتصالا مباشرا من غير فاصل، ووقعت مفردة، وأعربت صفة لا خبرا نحو (عمر بن الخطاب أعدل حكام المسلمين، وعلي بن أبي طالب أول من أسلم من الصبيان، وخالد بن الوليد سيف الله المسلول) .

أما إذا اختل شرط فقد وجب إثبات الألف، مثال ذلك:
(عيسى ابن مريم عبد الله ورسوله)، {وَقَالَتِ اليَهُودُ عُزَيْرُ ابنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى المَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ} (التوبة30)، (محمد وأحمد ابنا زيد).

وإذا وقعت كلمة "محمد" في آخر السطر، و"ابن" في أوله رسمت ألف "ابن"، وذلك لاختلال شرطها في عدم وقوعها بين علمين مذكرين متصلين اتصالا مباشرا نحو :
(محمد
ابن عبد الله ...)، وكذلك نحو : (عمر- رضي الله عنه- ابن الخطاب مات شهيدا) فهنا ترسم الألف أيضا لوقوع الفاصل، وهو جملة الدعاء .

وكذلك تحذف الهمزة من كلمة "ابنة" ويشترط لحذفها ما اشترط في همزة "ابن" نحو: فاطمة بنت عبد الله .

8-إذا سمي بما فيه "همزة وصل" تحولت إلى همزة قطع، وعلى هذا لو سمي بكلمة "انتصار" وأصبحت علما على شخص فإنها تكتب هكذا "إنتصار"، ومن هذا يوم "الإثنين" لأنه علم على اليوم المعروف، وكذلك "ال" عندما نخبر عنها أو نتكلم عنها؛ لأنها أصبحت علما على أداة التعريف، ومن هذا أيضا "ال" في الجملة المحكية المسمى بها نحو قولهم : "يا ألله"، "يا ألمأمون"، "يا ألمنطق زيد"، (البتة)، وهذه الكلمة يمكن أن تكون الهمزة فيها همزة وصل أو همزة قطع .

9- من الخطأ كتابة همزة في موضع ألف الوصل نحو:
(الإختبارات، طلب الإلتحاق، ما اسمك للإشتراك، قسم الإتصالات، الإحتساب، الإستجابة، إعتبارا من، الإنطلاق، مدرسة إبن سيرين ، فتاوى إبن تيمية ،هذه إمرأة ،إحذر ،أكتب ،إفتتاح ،أيمن الله، أذكرالله).

وإنما الصحيح أن تكتب دون همزة لأنها كلها همزات وصلٍ لا همزات قطع .


ثانياً : (همزة القطع):




معناها:
همزة القطع هي الهمزة التي تثبت في النطق دائما سواء أكانت في بدء الكلام أم في أثنائه ، وترسم على هيئة ألف فوقها همزة
هكذا : (أ) (إ) نحو أكرم ، أجاب ، أخذ، أسامة ، إيمان ، أمر ، أخت ، إجلال ، إحسان ، أحمد ، أميمة).

مواضعها :
]أ) كل الحروف ما عدا "ال" نحو :
(إنّ ، أنّ ، إنْ ، أنْ ، أو ، ألاَ ، إلاّ ، أم ، إلى ، أما)

ب) في الأفعال :

مهموز الفاء مثل :
(أخذ ، أمر ، أوى ، أتى ، أبى)

ماضي وأمر الرباعي نحو :
(أقبَلَ، أدبَرَ، أسمعَ ، أحسنَ، . أخرجَ، أفتى، أعطى، أقبِل ، أسمِع ، أحسِن ، أخرِج ، أكرِم).

همزة الفعل المضارع المسند إلى الواحد نحو:
المتكلم، أي إذا سبقه الهمزة وهي (أحد أحرف أنيت) نحو: (أكتبُ ، أسمعُ ، أستغفرُ ، أجتمعُ ،أنطلقُ ، أستقبلُ).

ج) في الأسماء:
الأسماء التي تبدأ بهمزة نحو: (إبراهيم ، أسامة ، إسماعيل ، أميمة ، أحمد) .
*مصدر الفعل الثلاثي مثل : (ألم ، أرق ، أفول ، أفل النجم : أي غاب) .

*همزة النداء مثل : (أعماد خذ الكتاب ، أزيد أقبل) .
*همزة القطع في الجموع مثل : (أطفال ، أقلام ،أحمال ، أولاد، . أسماك، أعوام، أقوام).

*بعض المفردات نحو : (أب ، أم ، أخ ، أخت) .
*بعض الظروف نحو : (إذ ، إذا ، إبان) .

*الضمائر نحو : (أنا ، أنت ، أنتما ، أنتم ، أنتن ،إياي ، إياك ، إياكما ، إياكم ، إياكن …الخ) .
*مصادر الرباعي نحو : (إكرام ، إحسان ، إقبال) .

أي كل الأسماء على اختلافها عدا الأسماء العشرة
(التي مرت في ألف الوصل) .

ضبطها:
تفتح وتكسر وتضم (كألف الوصل) .
فهي تفتح في الأسماء التي سمي بها مفتوحة نحو :
(أحمد ، أمجد ، أيمن ، أب) ، وتكسر في الأسماء التي
سمي بها مكسورة مثل : (إبراهيم ، إسحاق ، إسماعيل) ،
كذلك تكسر وجوبا في مصدر الرباعي نحو :
(إقبال ، إنذار ، إحسان ، إقدام ، إعصار ، إنظار) .
وتضم في الأسماء التي سمي بها مضمومة نحو : (أسامة ،
أم،أخت ،أميمة) .

ملاحظات حول همزة القطع:
1-لتمييز همزة القطع من همزة الوصل يمكن إدخال (الواو أو الفاء) في أول الكلمة وإعادة التلفظ بالكلمة ، فإذا بقيت الهمزة لفظا كانت (همزة قطع) ، وإلا كانت (همزة وصل) نحو :
(أكرم ، وأكرم ، فأكرم ، ثم أكرم ، إذا ، وإذا ، فإذا ، أسد ، وأسد ، فأسد) .
أما نحو: (اذهب ، واذهب ، فاذهب) ، (استعمل ،واستعمل ،
فاستعمل) ، (استفد ، واستفد ، فاستفد) فالهمزة هنا همزة
وصل بسبب أنها حذفت نطقا ولم تثبت .

2- إذا دخلت همزة الاستفهام على كلمة مبدوءة بهمزة قطع
تبقى أحكام الهمزة الأصلية على حالها ؛ لأن همزة الاستفهام كلمة مستقلة ، ولا تترك أثرا إملائيا على

همزة القطع نحو :
أ + أرضى : أأرضى ؟ (أأرضى بهذا الظلم الذي جاوز المدى ؟).
أأسيء إليه وقد أحسن إليّ ؟ أإلى متى هذا التخاذل ؟
أأُؤخر الصلاة عن وقتها ؟ (لاحظ كتابة الهمزات الثلاث في كلمة أأُؤخر) .

3- الهمزة في أول الكلمة إما أن تكون في أولها حقيقة، وإما أن تكون في أولها حكما ، فالتي في أولها حقيقة ترسم ألفا مطلقا (أي سواء أكانت وصلا أم قطعا).
(وسواء أكانت مضمومة أم مفتوحة أم مكسورة) نحو:
(اسم ، أب ، أخ ، أخت ، أم ، إمام ، أكرم ، إكرام ، اسكت) .

* أما الهمزة التي تعد في ابتداء الكلام حكما فهي الهمزة التي دخلت عليها همزة الاستفهام أو (ها) التنبيه أو اسم زمان أو لام مفتوحة فتكتب عندئذ حرفا من جنس حركتها نفسها نحو: (هؤلاء ، يومئذ ، حينئذ ، وقتئذ ، صبيحتئذ ، ليلتئذ، ساعتئذ، قبلئذ، بعدئذ، لأنت أعلم الناس،{لَئِن لَم يَنْتَهِ لَنَسْفَعًا ..}(العلق 15)،{أَءِذَا مِتْنَا ..}(ق 3)، {أَئِن ذُكِّرْتُم..}(يس 19)،{أَئِنَّكَ لأَنتَ يُوسُفُ..}(يوسف 90)، {أَئِفْكًا آلِهَةً..}(الصاقات 86)،{أَؤُنَبِّئُكُم..}(آل عمران 15)،{أَأَسجُدُ..}(الإسراء61)، أؤنزل هذا الصندوق ؟) .

*وإن دخلت عليها اللام المكسورة تبقى على حالها نحو : (لأنك تقول الحق ، {لإِيلاَفِ قُرَيْش..}(قريش 1)).

*هذا إذا لم تكن اللام المكسورة داخلة على "أن" المصدرية الواقع بعدها لا النافية ، فإن كانت داخلة على أن المصدرية الواقع بعدها لا النافية
كتبت همزة الكلمة (ياء) نحو :{لِئَلاَّ يَعْلَمَ أَهْلُ الكِتَابِ..}(الحديد29)،{لِكيلا يَكُونَ عَلَيْكَ حَرجٌ..}(الأحزاب50).

4- من الأخطاء الإملائية الشائعة ألا تكتب همزة القطع في هذه الكلمات الآتية :
(الاحصاءات ، الادارة العامة ، الايجار ، استبرق ، اية رسوم أو ضرائب ، الاصلاحات ، ادخلها ، ما أتلفه ؟ ، اسكان ، العاب القوى ، الاخلاق الاسلامية ، الغاء ، اذا) .
بل الصحيح هو كتابتها ورسم الهمزة فوق الألف لأنها جميعها همزات قطع





منقووووول

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
amooony

avatar

عدد المساهمات : 40
نقاط : 2295
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 16/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: دروس في الإملاء............   الإثنين أكتوبر 17, 2011 8:41 pm

الدرس الثاني: ضبط همزة "إنّ"

ضبط همزة "إنّ"
لهمزة (إنّ) ثلاثة أحكام: وجوب كسر، ووجوب فتح، وجواز الاثنين معا (الفتح والكسر):

أولاً : مواضع وجوب كسر همزة (إن):
1- إذا وقعت في ابتداء الكلام حقيقة أو حكما نحو :
{إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتَحًا مُبِينًا}(الفتح 1)،{إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الكَوْثَرَ}(الكوثر1)، {إِنَّا أَنزَلنَاهُ فِي لَيْلَةِ القَدْرِ..}(القدر 1)، فقد وقعت "إن" في بداية الكلام حقيقة معنى أنه لم يسبقها شيء فوجب كسر همزتها، ومن ثم إذا فتحت فلا يبتدأ بها الكلام، فلا يقال: أنّك فاضل عندي، لكن في هذه الحالة يلزم تأخيرها فيقال: عندي أنّك فاضل.

أما وقوعها في ابتداء الكلام حكما فإن يتقدم عليها "ألا" الاستفتاحية نحو:
{أَلاَ إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِم ..}(يونس 62)،{أَلاَ إِنَّهُم هُمُ المُفْسِدُونَ}(البقرة12). {أَلاَ إِنَّهُم مِن إِفكِهِم لَيَقُولُونَ..}(الصافات151).

2- إذا وقعت بعد فعل القول (محكية بالقول) نحو :
{قَالَ إِنِّي عَبدُ اللَّهِ ..} (مريم 30)، {وَقَالَ إِنِّي مُهَاجِرٌ..}(العنكبوت 26)، {وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُم..}(المائدة 12).
{يَقُولُ أَإِنَّكَ لَمِنَ المُصَّدِّقِينَ..}(الصافات 52)،{قُل إِنَّ الهُدَى هُدَى اللَّهِ..}(آل عمران 73).

3- إذا وقعت في بداية جملة الحال نحو:
(أتيتك وإني ذو أمل،
{كَمَا أَخْرَجَكَ رَبَّكَ مِنَ بَيْتِكَ بِالحَقِّ وَإِنَّ فَرِيقًا مِنَ المُؤْمِنِينَ
لَكَارِهُونَ}(الأنفال 5)، جئتك وإني ليملؤني الفرح.

4- إذا وقعت في بداية جملة الصلة مثل:
{وَآتَيْنَاهُ مِنَ الكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالعٌصْبَةِ ..}( القصص 76)، حضر الذي إنه ليحفظ القرآن الكريم، جاء الذي إنه فاضل.
وكذا في أسماء الموصول مثل: (الذي ،التي ،اللذان ، اللتان، الذين،اللاتي ،اللائي ،ما ،من ).

5- إذا وقعت في أول جملة الصفة مثل:
(أحببت رجلا إنه ليتقي الله ، جاء رجل إنه يحفظ كتاب الله) ، (الجمل بعد النكرات صفات وبعد المعارف أحوال).

6- أن تقع في أول جملة جواب القسم وفي خبرها اللام نحو :
{يَسِ وَالقُرْآنِ الحَكِيمِ، إِنَّكَ لَمِنَ المُرْسَلِينَ}(يس1،2،3)، {حَمِ وَالكِتَابِ المُبِينِ إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ}(الزخرف1،2،3)، {وَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنَّهُم لَمِنكُم}(التوبة56)،{وَالعَصرِ إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسرٍ}(العصر 1،2) .

7 إذا وقعت بعد فعل من أفعال القلوب علق عن العمل باللام،
مثل: (علمت إنك لكريم، {وَاللَّهُ يَعلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ..}(المنافقون1).)
فإن لم تقع اللم فتحت "إن" مثل: (علمت أَنَّكَ سافرت) .

8 إذا وقعت بعد الظرف (حيث وإذ) مثل:
(جلست حيث إِنَّك جالس) ، (وعدتك إذ إِنَّكَ مريض)، وذلك لوجوب إضافتها
إلى الجمل لا إلى المفردات فيلزم كسر همزة "إن" .

9- إذا سبقت بـ"كلا":
{كَلاَّ إِنَّ كِتَابَ الأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ}(المطففين 18).
{كَلاَّ إِنَّ كِتَابَ الفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ}(المطففين 7)، {كَلاَّ إِنَّ الإِنسَانَ لَيَطْغَى}(العلق 6)،{كَلاَّ إِنَّهُم عَن رَّبِّهِم يَومَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ}(المطففين15).

10- أن تقع خبرا عن اسم ذات لا اسم (معنى) (أي ما له جثة وحجم) نحو
: (زيد إنه عالم ، محمد إنه عاقل).
قال ابن مالك :
فاكسر في الابتداء في بدء صلة وحيث إن ليمين مكمله
أو حكيت بالقول أو حلت محل حال كزرته وإني ذو أمل
وكسروا إن من بعد فعل علقا باللام كاعلم إنه لذو تقى

ثانياً : مواضع فتح همزة "إن" وجوباً:
وذلك إذا أمكن تأويلها مع معموليها (الاسم والخبر) بمصدر (بمعنى أنه إذا أمكن دمجها وسبكها مع اسمها وخبرها واستخراج كلمة واحدة تسمى مصدرا صريحا يتخذ سائر المواقع النحوية) وهذا يشمل مواضع، منها:

1-أن يقع في محل رفع فاعل نحو :
(سرني أنك بار بأهلك) (أي برك بهم) .

2-أن تقع في موقع النائب عن الفاعل نحو :
(عرف أن الخبر صحيح ، علم أنك كوفئت ، {قُل أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الجِنِّ..}(الجن 1). (أي أوحي إلي استماع نفر..).

3 -أن تقع في موقع المفعول به نحو:
(علمت أنك فزت بالجائزة، سمعت أنك عدت من السفر ، {وَلاَ تَخَافُونَ أَنَّكُم أَشْرَكْتُم بِاللَّهِ}(الأنعام 81)، {أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا..}(الأنبياء 30).

4-أن تقع في موقع المبتدأ نحو :
(عندي أنك فاضل ، من شدة حيائه أنه لم يرفع رأسه، {وَمِن آيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الأَرْضَ خَاشِعَةً}(فصلت 39).

5-أن تقع بعد "لو" أو"لولا" مثل :
"لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا وتعود بطانا" ، {فَلَوْلاَ أَنَّهُ كَانَ مِنَ المُسَبِّحِينَ لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمٍ يُبْعَثُونَ}(الصافات 143)، {فَلَو أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَكُونَ مِنَ المُؤْمِنِينَ}(الشعراء102)، {لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ المُتَّقِينَ}(الزمر 57).

6-أن تقع خبرا عن اسم معنى غير قول مثل :
(اعتقادي أنك صادق، ظني أنه موجود بخلاف قوله: (إنك صادق) .

7-أن تقع مجرورة بحرف جر مذكور أو مقدر نحو :
{ذَلِكَ بِأَنََّ اللَّهَ هُوَ الحَقُّ}(الحج 6)،{ذَلِكَ بِأَنَّهُم كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ}(آل عمران 112)،{ذَلِكَ بِأَنَّهُم قَالُوا إِنَّمَا البَيْعَ مِثْلُ الرِّبَا}(البقرة 275)، "لأنه قال، على أنه قال" ، "وذهب إلى أن" ، "ويرجع الأمر إلى أن" وهكذا .

-أن تقع مجرورة بالإضافة مثل: {إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُم تَنطِقُونَ}(الذاريات 23) أي مثل نطقكم.

-أن ترد بعد فعل قلبي وليس في خبرها اللام مثل قوله- تعالى-: {أَلَم يَعْلَمُوا أَنَّهُ مَن يُحَادِدِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ..}(التوبة 63)، {وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمتُم مِن شَيْءٍ}(الأنفال 41)،{وَظَنَّ أَنَّهُ الفِرَاقُ}(القيامة 28)،{يَحسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ..}(الهمزة 3).

-أن تقع معطوفة على شيء مما تقدم أو بدلا من شيء تقدم نحو :{يَا بَنِي إِسرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُم وَأَنِّي فَضَّلْتُكُم عَلَى العَالَمِينَ}(البقرة 47). معطوف على المفعول "نعمتي" .
ونحو قوله- تعالى- :{وَإِذ يَعِدُكُم اللَّهُ إِحدَى الطَّائِفَتَيْنِ أَنَّهَا لَكُم}(الأنفال 7). (بدل من "إحدى" المفعول به الثاني) .

وقال ابن مالك :
وهمز إن افتح لسد مصدر مسدها وفي سوى ذاك اكسر
(أي إذا أمكننا أن نؤولها هي وما بعدها بمصدر فيجب فتحها ، وإذا لم نستطع ذلك- ولا يمكننا- فعندئذ يلزم كسر همزتها) .

ثالثاً : مواضع جواز الأمرين : (الفتح والكسر):
1-إذا وقعت بعد إذا الفجائية (أي التي تدل على المفاجأة) نحو: (استيقظت فإذا الشمس طالعة ، خرجت فإذا أن المطر ينهمر) ، فالكسر على اعتبار "أن" بعد إذا جملة كاملة اسمية من مبتدأ وخبر ، والفتح على تأويل ما بعد إذا بمصدر مرفوع على الابتداء والخبر محذوف تقديره حاضر .

وكذا في قول الشاعر :
وكنت أرى زيدا- كما قيل- سيداً إذا أنه عبد القفا واللهازم

2-أن تقع جواباً بالقسم وليس في خبرها اللام نحو :
أقسم أن الباغي هالك ، أحلف أن محمدا صادق
وقد روي بالفتح والكسر في قول الشاعر :
لتقعدن مقعد القصي مني ذي القاذورة المقلي
أو تحلفي بربك العلي أني أبو ذيالك الصبي
وهذا سواء أكان القسم بالجملة الاسمية نحو: (لعمرك إنهم غير صادقين ، لعمرك إن الرياء حرام)
أم كان القسم بالجملة الفعلية التي فعلها مذكور نحو : (أقسم بالله أن الظالم هالك) .
أم التي فعلها محذوف نحو: (والله إن الظالم هالك) والصحيح وجوب الكسر في التي فعلها محذوف .

3- بعد فاء الجزاء نحو :
(من يزرني فإنه مكرم ،{كَتَبَ رَبُّكُم عَلَى نَفسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَن عَمِلَ مِنكُم سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِن بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ}(الأنعام 54).

4- أن تقع خبرا عن قول، وخبرها قول، وفاعل القولين واحد نحو:
قولي إني أشكر الله، نطقي إني أحمد الله، كلامي إني شاكر صنعه، حديثي إني معترف مقر لك بالجميل .

*بخلاف قولنا :
عملي أني أزرع الأرض، قولي : إن محمدا يشكر الله، قولي :إني مستريح.
* ففي الأولى : خبر إن ليس قولا ولم تقع خبرا عن قول .
*وفي الثانية : اختلف فاعل القولين .
*وفي الثالثة : خبر إن ليس قولا .
قال ابن مالك :
بعد "إذا" فجاءة أو قسم لا لام بعده بوجهين نمي
مع تلوا "فا"الجزا وذا يطرد في نحو خير القول أني أحمد

والخلاصة: أنه يجوز فيها الأمران في مواضع أربعة :
1- إذا وقعت بعد إذا الفجائية .
2- بعد فاء الجزاء (الواقعة في جواب الشرط) .
3- أن تقع جواب قسم (ليس في خبرها اللام) .
4- أن تقع خبرا عن قول وخبرها قول وفاعل القولين واحد



ثانياً : الهمزة المتوسطة

إذا وقعت الهمزة في وسط الكلمة فإما أن ترسم على ألف ، وإما أن ترسم على واو ، وإما أن ترسم على ياء ، وإما أن تكتب مفردة (أي على السطر).

1- حالات كتابة الهمزة المتوسطة على ألف:
( أ) إذا كانت ساكنة بعد فتح
مثل : (رأس- كأس- فأس- قرأن- مأرب- يأسر- يأمر- فأتِ-
يأس- طمأنينة- بأس- مأهول- مأمون- تأديب
مأساة- تأشيرة- فأس- فأر- فأل- رأب- مأتم-
مأكل- متلالئ).

ب) إذا كانت مفتوحة بعد فتح
مثل : (سأل- متأمل-
يتأنى- كأنه- مفاجأة- ثأر- اشمأز- تبوأها- يقرأان- زأر- أأضع- أأكتب- وأرى- يتأثر- يتأخر- أثأر) .

ج) إذا كانت مفتوحة بعد حرف صحيح ساكن مثل :
(اسأله- ينأى- ملأى- يسأل- يرأب- نشأة- فجأة-
يرأس- طمأنه- يثأر- جزأين) .

* أما إذا كان الحرف الساكن قبلها حرف علة (ألفا
كان أم واوا) ، كتبت الهمزة مفردة (على السطر)
مثال ذلك : (تساءل- دناءة- وضوء- مروءة-
وضوءان) .

* وإذا كان الحرف المعتل (ياء) كتبت الهمزة على نبرة
(أي على كأس) نحو : (شيئان- عبيئان- دفيئان) وهذا
ما سندرسه تحت كتابة الهمزة على نبرة متوسطة .

2- حالات كتابة الهمزة المتوسطة على واو :
أ‌) إذا كانت ساكنة بعد ضم مثل
(لؤلؤ- سؤل- سؤر-
بؤس- لؤم- رؤية- يؤمن- يؤثر- مؤلم- يؤمر- مؤتمر-
مؤمن- يؤثره- شؤم- رؤيا- مؤنس- يؤتي) .

ب) إذا كانت مفتوحة بعد ضم مثل :
(مؤلف- يؤاخذ- رؤساء
- لؤى- سؤال- فؤاد- يؤجل- يؤدي- وضؤت- يؤخر-
مؤامرة- مؤول- الزؤام) .

ج) إذا كانت مضمومة بعد سكون صحيح مثل :
(أرؤس- هذا جزؤه- يلؤم) .
أو معتل بالألف أو الواو مثل :
(التشاؤم- التفاؤل- التثاؤب- التضاؤل- هذه سماؤنا الصافية- طال بقاؤه- هاؤم) .

د) إذا كانت مضمومة بعد فتح ولم يقع قبلها أو بعدها حرف
(لين أو مد) مثل :
(نؤم- يؤم- تؤم- لؤم- أؤلقي- أؤول-هؤلاء- نقرؤها- رؤوف- يؤوب- رؤوم- يملؤها-
يكلؤكم) .

هـ) إذا كانت مضمومة بعد ضم مثل :
(شؤون- كؤوس- فؤوس- رؤوس) .

ويجوز أن ترسم على نبرة أي على (كأس) لأنه يمكن
اتصال ماقبلها بما بعدها نحو : (كئوس- شئون- فئوس)،
على عكس (رؤوف) فإنه لا يمكن اتصال ما قبلها بما بعدها
لأن الراء لا يمكنها أن تتصل بما بعدها .

3- حالات كتابة الهمزة على ياء أي على (نبرة/ كأس) :
أ‌) إذا كانت مضمومة بعد كسر مثل : (مئون "جمع مئة" ،
فئون "جمع فئة") .

ب) إذا كانت مفتوحة بعد كسر مثل : (مئة- رئة- ناشئة-
طارئة- أنشئت- تعبئة- أرجئت- لئلا- برئا) .
ج) إذا كانت ساكنة بعد كسر مثل : (بئر- بئس- ذئب- جئت-
شئت) .

د) إذا كانت مكسورة بعد كسر مثل : (مئن- فئن- أبطئي) .
هـ) إذا كانت مكسورة بعد ضم مثل : (سئل- رئي- وئد) .
و‌) إذا كانت مكسورة بعد فتح مثل : (مطمئن- يئن- ضئيل- مترئس- عندئذ- حينئذ- مبدئي) .

ز) إذا كانت مكسورة بعد سكون مطلقا (أي صحيحا كان أم معتلا) مثل : (أسئلة- أفئدة- وضوئي- ستائر- فطائر- عصائر- إسرائيل- ميكائيل- جبرائيل- سائح- سائق- رائح- جائع- بائع- الخاطئة- خائن- دائرة- عزائم) .
ح) إذا كانت الهمزة واقعة بعد ياء ساكنة مثل: (جيئة- خطيئة- بطيئة- رديئة- شيئان) .

4- حالات كتابة الهمزة مفردة (على السطر) متوسطة : (دون أن تصور بحرف) :
أ‌) إذا كانت مفتوحة وقبلها حرف مد أو لين ساكن [غير الياء المدية] مثل :

(تفاءل- السموءل- جزاءان- جزاءين- قراءات- قراءة- عباءة - جراءة- هناءة- بذاءة- دناءة- قرناءك اترك- تراءى- بناءان- سماءه (طاولتُ)- وفاءان- ملاءة- ماءه اشرب- براءة- تثاءب- تضاءل- تفاءل- تشاءم- وراءه) .
ب‌) إذا وقع بعدها حرف مد نحو: (سوءى- مرءوس-رءوف)

* [/color]ملاحظات هامة حول كتابة الهمزة المتوسطة:
1- إذا كان الساكن الذي قبل الهمزة (ألفا) أو واوا كتبت على السطر (مفردة) مثل: (تساءل- دناءة- وضوء- مروءة- وضوءان) .

* أما إذا كان حرف العلة "ياء" فترسم على نبرة نحو :
(شيئان- فيئان- هيئة- فيئة- شيئه- مجيئان- يفيئان) .

2- يزاد قبل الياء ألف نحو :
(مائة- مائتان- مائتين) ،سواء أكانت مفردة (مائة) أم مركبة نحو : (أربعمائة-خمسمائة- ... وهكذا) وحتى لا تشتبه بـ (فئة أو رئة)عند النسب إليها نقول (مئوي- رئوي- فئوي).

3- سبق أن أشرنا إلى أن همزة القطع المكسورة إذا سبقها همزة استفهام تكتب على نبرة لأنها تأخذ حكم الهمزة المتوسطة مثل : (أئن- أئذا- أئنا- أئفكا- حينئذ- وقتئذ- ساعتئذ) .

4- همزة الماضي والأمر والمصدر من كل فعل مهموز
الألف ترسم على نبرة كذلك مثل : (ائتمِنْ- اْئتَمَنَ- ائتمان-
ائتز- ائتزاز- ائتزره) .

*إلا إذا دخلت (الفاء أو الواو) على الكلمة فتحذف الألف الأولى وترسم الهمزة على ألف لوقوعها ساكنة بعد فتح مثل: (فأتمن- وأتزر- وأتمنه) .

*أما إذا خيف اللبس فتجري قاعدة الأصل نحو:
(فائْتَمّ من الائتمام لأنه لو كتبت : فأتم- لالتبس ذلك مع فأتم من الإتمام)؛ لأنه لا يحدث ضبط في معظم الأحيان من الكاتب.

2- يمكن كتابة الهمزة مفردة إذا تبعها ألف ولم تتصل بما قبلها مثل : (جزءان) كما يمكن كتابتها على نبرة إذا تبعها ألف وكانت متصلة بما قبلها مثل : (عبئان- دفئان- بطئان- شيئان) وكذلك تكتب على ألف إذا تبعها مد مثل : (ظمآن- قرآن) .




منقوووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دروس في الإملاء............
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بوابة طلحة التربوية :: بوابة اللغة العربية :: نافذة التلميذ-
انتقل الى: