بوابة طلحة التربوية
اللهم زدني علما


منتدى تربوي
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التاريخ في السينما و المقاومة المغربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
issam



عدد المساهمات : 42
نقاط : 2958
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 11/03/2010

مُساهمةموضوع: التاريخ في السينما و المقاومة المغربية   الأربعاء مايو 19, 2010 3:26 pm

هكذا رأينا كيف نهلت السينما الأمريكية مثلا من تاريخ الهنود الحمر وصراعهم المرير للحفاظ على أراضيهم وعلى هويتهم ولو بكثير من التطويع والتحامل المسيء لحضارتهم وخصوصيتهم الثقافية والحضارية، وكيف استلهمت نفس السينما من تاريخها المعاصر قصصا خلدت أفلامها كتلك المتعلقة بالصيرورة النضالية لتثبيت الحقوق المدنية للزنوج أو حادثة اغتيال كينيدي بخلفياتها وتداعياتها أو استقالة نيكسون وغيرها من الوقائع والأحداث التي كرستها السينما كقصص خالدة لن يمحوها الزمن مهما طال.

ورأينا كيف استغلت السينما الفرنسية تاريخ ثورتها من كافة الأوجه والنواحي، وكيف تطرقت السينما الإسبانية لمراحل حكم فرانكو أو الحرب الأهلية التي شهدتها البلاد في ثلاثينيات القرن الماضي، وكيف أصبح التاريخ المصري ورموزه في متناول المتفرج العادي، وغير بعيد عنا لا ننسى التجربة السينمائية الجزائرية التي جعلت من الفترة الاستعمارية وما تلاها من ثورة على المستعمرين واحدة من أهم المواضيع التي تناولتها الأفلام المحلية بكثير من النجاح والتميز.

ألم يصبح شيخ الجهاد بليبيا عمر المختار مرتبطا في الذاكرة الجماعية لجمهور السينما بوجه الممثل العالمي أنطوني كوين؟ ألم يرتبط المجاهد حمزة بن عبد المطلب بوجه الممثل المصري عبد الله غيث؟ ألم يصبح الممثل أحمد زكي تمثلا حيا للرئيس جمال عبد الناصر وهو الذي لا يخفى وجهه عن الناس؟ والأمثلة في هذا المجال كثيرة ومتعددة أظهرت كيف يمكن للسينما التأثير فعليا في الذاكرة الجماعية للأفراد والمجتمعات، بل في الحقائق التاريخية التي تتمكن من تطويعها وإعادة إنتاجها بما يخدم الهواجس الإيديولوجية للحاضر والمستقبل أيضا.

التاريخ في السينما المغربية

وفي المغرب درسنا معلمونا وأساتذتنا أن التاريخ المغربي مجيد بقديمه ومعاصره، ببعديه الأمازيغي والعربي: من الإمبراطورية الأمازيغية إلى الدولة الإدريسية والموحدية والمرابطية والمرينية والعلوية وما عرفته من مرحلة مقاومة للاستعمار بكل أشكاله من الرومان إلى الوندال والبرتغاليين والعثمانيين والفرنسيين وغيرهم.

لكن رغم أن المغرب غني بتاريخه المليء بالصراعات والثورات والفتوحات والغزوات، فإن هذا التاريخ سائر في الاندثار في غياب فعل توثيقي حقيقي يقيه رفوف النسيان والتناسي. أليست ملحمة مقاومة الاستعمار الفرنسي بوقائعها البطولية وبرجالها بدءا بالسلطان محمد الخامس ومرورا بقادة جيش التحرير وبالزرقطوني والروداني ورجال الحركة الوطنية السياسية، مجالا خصبا للبحث والتنقيب الفنيين؟ أليست ملحمة المسيرة الخضراء حدثا تاريخيا يستحق التناول سينمائيا ودراميا بكل الإسهاب الموازي لعظمة الفعل ذاته وعبقريته؟ تلك أسئلة من أخرى استلزم طرحها على ممتهني حرف الكتابة والإخراج والتمثيل على المستوى الوطني الذين انغلقوا لسنين في دائرة مواضيع مستهلكة ونمطية لا تخرج عن دائرة استبلاد المتفرج وتفقير وعيه السياسي بماضيه المليء بالدروس والعبر لمن أراد الاعتبار.

تاريخ المقاومة المغربية

لقد بذلت السينما المغربية وقتا وجهدا كبيرين في إعادة إنتاج نفسها ومواضيعها مستبعدة تاريخ المقاومة والكفاح الوطني ضد الاستعمار الفرنسي من دائرة اهتماماتها، إلا في حالات نادرة لا يمكنها بأي حال من الأحوال تكسير قاعدة التهميش تلك. المحاولات المعنية ظلت أيضا محتشمة في الإعلان عن نفسها وفي الخوض بشكل جدي في سبر أغوار المرحلة الاستعمارية في المغرب وما وازاها من صراع مرير من أجل التحرير. فالبحث في المتن الفيلمي المغربي لما بعد الاستقلال يحيل على فقر مدقع في الأشرطة التي اتخذت من المقاومة المغربية موضوعا رئيسيا لأحداثها باستثناء أفلام جعلت من الموضوع خلفية رئيسية لحكاياتها من قبيل «بامو» 1983 لإدريس المريني، «نهيق الروح» 1984 لنبيل لحلو، «المقاوم المجهول» 1995 للعربي بناني، «أوشتام «1997 لمحمد إسماعيل، «أصدقاء الأمس» 1998 لحسن بنجلون، «عطش» 2000 لسعد الشرايبي و«نظرة» 2005 لنور الدين الخماري.

المقاومة كذريعة للبناء الحكائي

وبالوقوف على هذه النماذج الوحيدة من مجموع ما أنتجه المغرب سينمائيا على طول الخمسين سنة من استقلاله، نجد أن بعضها اتخذ من المقاومة مجرد ذريعة لبنائه الحكائي دون الخوض في عمق الموضوع ومحاولة استثماره سينمائيا بما يؤسس لتوجه فني يستلهم التاريخ المغربي المعاصر ويؤرخ لأحداثه الكبرى. ففي «بامو» الذي أدى أدواره الرئيسية كل من بديعة ريان ومحمد حسن الجندي ومحمد الحبشي والعربي الدغمي، طغت قصة حب البطلين على مجمل الأحداث، وذلك على حساب الفترة الزمنية المعالجة. في حين ظلت محاولة نبيل لحلو في «نهيق الروح» عاجزة عن الإلمام بثنايا الموضوع والغوص جديا في معالجته وتقديمه في قالب فني فرجوي يستهدف عموم الجمهور. أما في «أوشتام» فقد كان التناول قاصرا ومفتقرا للنظرة الفنية المبدعة القادرة على النفاذ إلى جوهر الصراع بين القوى الوطنية وجبروت الاستعمار وأزلامه من الخونة المتعاونين ضدا على مصلحة العباد والبلاد، حيث ظلت القصة خطية لا تكاد تلامس موضوع المقاومة حتى تتخلى عنه لصالح خطوط درامية أخرى بدت أقل أهمية وإثارة للحس الإبداعي والتخييلي لأصحاب العمل. وتلك ملاحظة تسري أكثر على شريطي «المقاوم المجهول» و«أصدقاء الأمس»، حيث ضاعت الحكاية في دروب تسطيحية أفقدت الخلفية الأساسية قوتها وجعلت الصراع الدرامي يسقط في دوامة الاجترار، بفعل غياب بحث توثيقي للمرحلة المعالجة أو هم حقيقي لاستقراء معطيات ذاك الزمان وربطها بالواقع الحاضر على أمل الخروج بدروس وعبر تجعل الماضي منطلقا لفهم الحاضر والسعي لبناء المستقبل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التاريخ في السينما و المقاومة المغربية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بوابة طلحة التربوية :: بوابة بحوث التلاميذ-
انتقل الى: